مغارب نيوز جريدة إلكترونية مغربية تجدد على مدار الساعة - المغرب - - magharebnews - est une source centrale d'informations et de nouvelles sur le Maroc.

سرطان الرئة.. الأسباب والأعراض

إعداد مبارك أجروض
يشكل سرطان الرئة المسبب الأول للوفيات التي تحصل نتيجة لمرض السرطان، سواء بين النساء أو بين الرجال. ويوقع سرطان الرئة عددا من الضحايا، سنويا، أكبر بكثير مما يحصده سرطان القولون، سرطان البروستاتا، سرطان العقد اللمفاوية وسرطان الثدي معا. إن سرطان الرئة يعد حقا من أخطر وأشد أنواع السرطان التي تهدد الحياة وهو من الأمراض الأكثر شيوعا المسببة للوفاة في جميع أنحاء العالم، وقد يستغرق سرطان الرئة عدة سنوات لكي يتطور وتظهر أعراض الإصابة على المريض. ومع ذلك، يمكن منع معظم الوفيات الناجمة عن مرض سرطان الرئة بمنع التدخين لأن التدخين هو المسؤول عما يقارب 90% من جميع حالات سرطان الرئة. ونسبة خطر الإصابة بسرطان الرئة تزداد باطراد تبعا للسنوات وعدد السجائر التي تم تدخينها.
سرطان الرئة ينشأ عندما يصيب خلل ما العملية الطبيعية لانقسام الخلايا وتكاثرها ما يتسبب في حدوث نمو غير طبيعي وخارج عن السيطرة لبعض الخلايا الغريبة التي لا تحمل وظائف خلايا الرئة العادية ولا تتطور الى أنسجة رئة سليمة وتنمو بطريقة خارجة عن السيطرة لتكون في النهاية أوراما تؤثر على وظائف الرئة الأساسية وتنمو تلك الخلايا لتكون ما يشبه الكتلة أو الورم. ويمكن أن يكون الورم حميدا (غير سرطاني) أو خبيثا (سرطاني)، وهو النوع الأخطر حيث إن تجمع عدد كبير من الخلايا السرطانية يزيد من قدرتها على الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم ويعتمد معدل وفيات سرطان الرئة على المرحلة التي وصل إليها المرض.
* أسباب سرطان الرئة
يعتبر التدخين أحد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة حيث إن حوالي 90% من حالات الإصابة بسرطان الرئة نتجت عن تدخين التبغ الذي يحتوي على أكثر من 4000 من المركبات الكيميائية، وقد ثبت أن الكثير منها مواد مسرطنة حيث يحتوي على أخطر مادتين مسرطنة وهي مواد كيميائية تعرف باسم نيتروسامينيز والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات. وتزداد فرص الإصابة بسرطان الرئة عند المدخنين مقارنة بغير المدخنين كما أن التدخين في سن مبكرة يزيد كثيرا من إمكانية الإصابة ولكن بمجرد التوقف عن التدخين فإن خطر الإصابة بسرطان الرئة يبدأ في الانخفاض.
كما أن التعرض لغاز الرادون يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة والرادون هو ثاني أكبر سبب للإصابة بـ سرطان الرئة بعد التدخين. غاز الرادون هو غاز طبيعي مشع يأتي من كميات ضئيلة من اليورانيوم موجودة في جميع الصخور والتربة. يمكن لغاز الرادون التجمع في المنازل وغيرها من المبان، بالإضافة إلى تلوث الهواء الذي قد يسبب الإصابة بسرطان الرئة حيث إن 5-7% من حالات سرطان الرئة في غير المدخنين هي بسبب تلوث الهواء وقد تبين أن استخدام الفحم لأغراض الطهي والتدفئة في المنزل ومستوى مرتفع من الدخان في المنزل من أسباب زيادة خطر الإصابة بـ سرطان الرئة.
* أعراض سرطان الرئة
إن أي نموٍ غير طبيعي يتكون في الجسم ويبدأ باجتياح أو غزو الأنسجة والأعضاء المجاورة له يمكن أن يبدأ بالانتشار في أجزاء أخرى من الجسم وعند الإصابة بسرطان الرئة لا تظهر أعراض مباشرة على المريض حيث تشترك أعراض سرطان الرئة مع بعض الأمراض الأخرى الشائعة الأقل خطورة والتي لا يلتفت إليها المريض ظنا منه أنها أحد الأمراض التي يمكن علاجها ببعض المضادات الحيوية والأدوية.
كما لا يمكن أن تظهر أي أعراض لسرطان الرئة إلا في حالة متقدمة من الإصابة حيث تستغرق سنوات لتتطور وفيما يلي تعرف على أخطر أعراض سرطان الرئة:
ـ السعال الجاف والذي ربما يتطور ليكون مصحوبا بالدم.
ـ ألم في الصدر والكتف.
ـ أي تغيير في لون أو حجم البلغم.
ـ ضيق في التنفس.
ـ التغييرات في الصوت حيث ربما يصبح الصوت أجش أو به بحة.
ـ صوت صفير مع كل نفس.
ـ مشاكل متكررة في الرئة، مثل التهاب القصبات أو الالتهاب الرئوي.
إذا كان سرطان الرئة الأصلي قد انتشر، فإن الشخص قد يشعر بالأعراض في أماكن أخرى في الجسم. الأماكن الشائعة التي ينتشر فيها سرطان الرئة تشمل أجزاء أخرى من الرئتين والعقد الليمفاوية والعظام والدماغ والكبد وغيرها من أعضاء الجسم. والجدير بالذكر أن مرض سرطان الرئة يمكن أن يصيب الأشخاص التي تزيد أعمارهم على 45 عاما، ووجد أن شخصين من بين كل ثلاثة أشخاص من المصابين بسرطان الرئة تبلغ أعمارهم أكثر من 65 سنة والجدير بالذكر أيضا أن الفئة العمرية الأوسع ممن يتم تشخيص إصابتهم بمرض سرطان الرئة هي فئة 70 عامًا.
* علاج سرطان الرئة
يعتمد اختيار العلاج المناسب لسرطان الرئة على المرحلة التي وصل إليها المرض عند المصاب به ويتم الاختيار ما بين العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيماوي أو إجراء عمليات جراحية أو العلاج الدوائي المركّز ومن الممكن اختيار أكثر من نوع لعلاج سرطان الرئة وهو ما يعتمد على نوع سرطان الرئة سواء كان ذا خلايا صغيرة أو ذا خلايا غير صغيرة، والمرحلة التي وصل إليها ودرجته وحالة المريض الصحية وخيارات المريض الشخصية.
تتم إزالة الأنسجة التي تنتشر بها الأورام السرطانية بالإضافة إلى هوامش من الأنسجة السليمة المحيطة بها بواسطة الجراحة. هذا النوع من العلاج قد يلائم الأشخاص المصابين بسرطان الرئة من نوع ذي الخلايا غير الصغيرة من الدرجة الأولى أو الثانية فقط، وتشمل العمليات الجراحية لإزالة سرطان الرئة وتتم الجراحة من خلال بَتر (قطع) على شكل إسفين من أجل إخراج الجزء الذي يحتوي على الأنسجة السرطانية مع هوامش من الأنسجة السليمة المحيطة بها أو بتر فص رئويّ لإزالة فص كامل من الرئة أو استئصال الرئة لإزالة الرئة بالكامل.