مغارب نيوز جريدة إلكترونية مغربية تجدد على مدار الساعة - المغرب - - magharebnews - est une source centrale d'informations et de nouvelles sur le Maroc.

أية سيناريوهات للدروس الحسنية هذه السنة ؟

123

 

مغارب نيوز – التهامي بنعزوز

لا تعرف لحد الساعة السيناريوهات التي تم وضعها بالنسبة لصيغة الدروس الحسنية لهذه السنة في غياب أي بلاغ في الموضوع ، تقام أو لا تقام ، و هل ستتم ، إذا أقيمت  ، بتقنية الفيديو التي تظهر الأستاذ المعين لإلقاء درسه عن بعد ، وفي نفس الوقت متابعة جلالة الملك لذات الدرس الذي يكون الختم فيه لمولانا أمير المؤمنين ، وهو ما سيضفي صورة حداثية ومتطورة لنظام هذه الدروس المنيفة ، و يتيح في ختامه الفرصة لجلالته أيضا ، ودائما عن بعد ، لمباركة انجازات وأبحاث المهندسين والمبتكرين المغاربة الذين انخرطوا بدورهم في جهود إيجاد وسائل مكافحة فيروس كوفيد 19 المستجد .. أو أن تتم على هيئتها المعهودة بحضور مخفف جدا جدا تراعى فيه أقصى الإجراءات الاحترازية ، دون استقبال لأي من الشخصيات التي تحضر بهذه المناسبة للسلام على جلالة الملك وأحيانا لإهدائه باكورة مؤلفاتها وإصداراتها .. مع العمل على تقليص عدد الدروس في كلتا الحالتين ، درسين أو ثلاثة دروس على أبعد تقدير ، وذلك حرصا من جلالته على إشراك القيادات الدينية والفكرية داخل المغرب ، في تنوير فئات شعبه بالقراءات الخاصة والشروحات الربانية والعلمية التي تكون أجواء مجالسها متفردة في بسطها ومعالجتها ، وحرصا منه حفظه الله على بث كل الإحاطات النفسية المشعة بالأمل والتفاؤل في نفوس أمته الوفية لأميرها ولإمارته والمتطلعة لسلامته من أي مكروه ، والماتزمة بأسباب الحجر الصحي في هذه الظروف التي تجتاح فيه العالم جائحة كوفيد 19 .

وكان  المجلس العلمي الأعلى ذكر في بيان، بخصوص شهر رمضان، أن الإمامة العظمى إمارة المؤمنين رفيقة بنا في حماية حياتنا أولا وفي قيامنا بديننا ثانيا، وهي رقيبة على الوضع الصحي في المملكة، وهي أحرص ما تكون على فتح المساجد من ضمن العودة إلى الحياة العادية متى توفرت الشروط.

وأوضح المجلس العلمي الأعلى أنه يستحضر، مع اقتراب شهر رمضان، شهر المغفرة والغفران، ما يصاحب إحياء هذا الشهر المعظم، في المملكة المغربية، من مظاهر التدين، لاسيما تتبع الدروس الحسنية المنيفة برئاسة أمير المؤمنين حفظه الله والإقبال على الصلوات في المساجد، وقيام التراويح، واجتهاد العشر الأواخر من الشهر، وما فيها من إحياء ليلة القدر المباركة، ثم الخروج لصلاة العيد.

وأضاف البيان أن المجلس يستحضر هذه المظاهر وبلدنا، من جملة بلدان الدنيا، يعيش أحوال الاحتراز من الوباء.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.