مغارب نيوز جريدة إلكترونية مغربية تجدد على مدار الساعة - المغرب - - magharebnews - est une source centrale d'informations et de nouvelles sur le Maroc.

مجددا .. هاجس الشروط والضمانات المصرفية المواكبة لطلب قروض

11
مغارب نيوز
مشاكل أخرى تواجه عموم المقترضين، خاصة في غياب وضوح الرؤية الخاصة بالمواكبة التي ستقوم بها المصارف المغربية للقطاع المقاولاتي وطالبي القروض الخاصة، من خلال إمكانية الحصول على تمويلات بشروط يجب أن تكون بعيدة عن التعجيز وبنسب فائدة منخفضة ، في علاقة مع مسألة التبعات والضمانات التي تطلبها المصارف، رغم التوصيات التي حث عليها جلالة الملك والتي جاءت بها لجنة اليقظة ، وأيضا على خلفية التطمينات التي أتى بها بلاغ التجمع المهني لبنوك المغرب، والتي لا تتماشى مع الواقع الذي وجده المهنيون والخواص أثناء استفسارهم عن الإجراءات التي يجب اتباعها للحصول على التمويلات التي أعلنت عنها الحكومة والتجمع البنكي على حد سواء.
وكانت الأزمة التي تواجهها بعض المقاولات بسبب تداعيات فيروس كورونا وحالة الطوارئ الصحية التي يمر منها المغرب أدت إلى  اندلاع ما يشبه حرب الرسائل والرسائل المضادة بين’’الاتحاد العام لمقاولات المغرب’’ (الباطرونا) و المجموعة المهنية للبنوك في المغرب.
ودعوة شكيب لعلج رئيس الباطرونا في رسالة الى عثمان بنجلون ، رئيس المجموعة المهنية ، بنوك المغرب الى تحمل مسؤولياتها في ما اسماه ’’التهديدات التي تواجهها الشركات المغربية في ظل ازمة كورونا وحالة الطوارئ. ليضيف : “لكننا نلاحظ انحرافات يمكن أن تكون قاتلة للعديد من الشركات ، لكنها قادرة على العودة بعد هذه الأزمة ، وأنه من الملح إنشاء نظام من قبل صندوق الضمان المركزي بمستوى كافٍ لاستعادة الشعور بالأمان للشركات. وإلا فإننا سنعاني من اختفاء العديد من الشركات وخسائر كبيرة في الوظائف “. كما تستنكر الرسالة “عقوبات أو فوائد إضافية” من بعض البنوك ، في حين أن البعض الآخر “لن يقبل التأجيل حتى أبريل”، تضيف الرسالة.
رد رئيس المجموعة المهنية للبنوك عثمان بنجلون، وهو ايضا مدير البنك المغربي للتجارة الخارجية ، لم يتأخر كثيرا حيث  وجهت رسالة موقعة باسمه واسم نائبه محمد الكتاني للباطرونا جاء فيها على الخصوص :
“أن البنوك الأعضاء حشدت ، بتنسيق مع وزارة المالية ، وعبر صندوق الضمان المركزي آخر التدابير لما سيقومون به لتفعيل ’’التزاماتنا التي قطعناها على مستوى لجنة اليقظة الاقتصادية لتأجيل سداد القروض المستحقة  ومنح قروض إضافية للمقاولات المتضررة من تداعيات هذا الوباء، من أجل تسيير أعمالها وسداد الأجور ومستحقات موظفيها.’’
 صلاح الدين قدميري، وسيط اتحاد مقاولات المغرب، أوضح من جانبه في حديث صحفي، أن الوضعية التي نجتازها اليوم تشكل مصدر قلق وانشغال العديد من المقاولات، وبالتالي فإن تداعياتها ستلقي بظلالها على كافة القطاعات، مضيفا ان رهان المقاولات اليوم يتمثل في التخفيف من الخسائر.
وعن تداعيات تمديد آجال الأداء،أكد وسيط الاتحاد على وجود خطر بالنسبة للقطاع الخاص الذي استفاد كثيرا من هذا الاجراء قبل انتشار الوباء، مضيفا ان انخراط المنظومة المالية لمنح المقاولات جرعة أوكسجين من شانه التخفيف من حدة الخسائر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.