مغارب نيوز جريدة إلكترونية مغربية تجدد على مدار الساعة - المغرب - - magharebnews - est une source centrale d'informations et de nouvelles sur le Maroc.

التحالفات بديل للأغلبية الحزبية الحصرية في تونس

6

- الإعلانات -

مغارب نيوز
في انتظار إعلان النتائج الرسمية النهائية، أسفرت نتائج تقديرية عن تصدر حركة “النهضة” نتائج الانتخابات التشريعية التونسية، بحصدها 17.5 بالمائة من الأصوات 40 مقعدا من أصل 217 تنافس عليها أكثر من 15 ألف مرشح ، يليها حزب “قلب تونس” بـ 15.6  بالمائة 33 مقعدا ، وفق التلفزيون التونسي الرسمي.
وحل ائتلاف الكرامة ثالثًا بـ6.1 بالمائة (18 مقعدا)، تليه حركة “تحيا تونس” (برئاسة رئيس الوزراء يوسف الشاهد)، التي حصلت على 4.7 بالمائة (16 مقعدا)، و”حركة الشعب” 4.9 بالمائة (15 مقعدا). فيما حصل الحزب “الحر الدّستوري” على 6.8 بالمائة (14 مقعدا)، و”التيار الدّيمقراطي” على 5.1 بالمائة (14 مقعدا) ، بينما حصل “نداء تونس”، قائد الائتلاف الحكومي الحالي، على الرتبة العاشرة بـ2 بالمائة من الأصوات (مقعد واحد).
وتوزعت نسب الأصوات بين 86.6 بالمائة للأحزاب والقوائم الائتلافية، و13.4 بالمائة للوائح المستقلة، ومن المنتظر أن تحدد نتائج الاقتراع خارج تونس مصير 18 مقعدا برلمانيا.
وذكرت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أن نسبة المشاركة داخل البلاد بلغت 41.32 بالمائة، و 16.4 بالمائة بالخارج. وشارك في تأمين العملية الانتخابية 70 ألف عنصر أمن، حسب وزارة الداخلية.
يشار الى أن البرلمان المقبل سيكون الثاني منذ أطاحت ثورة شعبية في 2011 برئيس البلاد آنذاك زين العابدين بن علي (1987- 2011).

وتشهد تونس في 13 أكتوبر الجاري جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية بين المرشح المستقل قيس سعيد، ونبيل القروي، رئيس حزب “قلب تونس”.
حزب النهضة متصدر نتائج الانتخابات سيكون أمامه شهران لتشكيل حكومة ائتلافية. وبعدها يمكن للرئيس أن يطلب من أحد السياسيين يقوم باختياره محاولة تشكيل حكومة. وإذا أخفق في ذلك بعد شهرين سيعود التونسيون لصناديق الاقتراع مجددا.
ويتنافس في جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية الأسبوع المقبل قيس سعيد، وهو سياسي مستقل، ونبيل القروي، وهو قطب إعلامي محتجز بتهم فساد ينفيها، وإذا خسر الأخير فقد يطعن في النتيجة نظرا لاحتجازه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.