مغارب نيوز جريدة إلكترونية مغربية تجدد على مدار الساعة - المغرب - - magharebnews - est une source centrale d'informations et de nouvelles sur le Maroc.

غريزة الموت/ “التيتانوس”

6

- الإعلانات -

عبد العزيز كوكاس
لا يمكن للمرء وهو يتابع أشكال العنف الإجرامي المتزايد بيننا والذي أصبح يُرصد بالصوت والصورة، إلا أن يحزن كثيرا للمآلات الجارحة للعدوانية والعنف وسط المجتمع، صور ذبيحتي شمهروش، شكل اغتصاب وقتل الشابة حنان بشكل وحشي من طرف مجرم حي الملاح، وهذه الفيديوهات التي أصبح المواطنون يلتذون بالتقاطها ونشرها بدل القيام بأي شيء لإنقاذ الضحية، أقله الصراخ لتقديم الدعم لشخص يتعرض للخطر، أو استعمال هواتفهم لطلب نجدة الأمن بدل توثيق المشاهد العنيفة ونشرها فقط…
لا يسع المرء وهو يرى كل هذا التنامي غير المسبوق للجريمة بطرق عنيفة ووحشية، إلا أن يشجب ما آل إليه وضعنا.. ولا يمكن إلا أن نكون في صف الضحايا الذين قضوا نحبهم بطريقة وحشية، أو الذين تعرضوا لكل أشكال العنف من طرف منحرفين، لكن للأسف فالضحايا كثر حتى بين الفاعلين المجرمين أيضا..
ولكن لا يمكن أن نجاري هذه المطالب القادمة من قلب العمق الاجتماعي التي تنادي بتطبيق وتنفيذ حكم الإعدام اتجاه المجرمين، يجب أن لا نخلق حالة من الفوبيا لنعزز غريزة الموت/ “التيتانوس” فينا، لأن القوانين لا تصاغ بالعواطف ومشاعر الثأر والانتقام وردود الأفعال الآنية، فحكم الإعدام لا يقل وحشية عن سلوك هؤلاء المجرمين الموسومين بالخطر على المجتمع..
مع كل حدث عنيف من التشرميل في قضايا هزت مشاعر المجتمع وراح ضحيتها أبرياء في عدة مدن مغربية، ومع انتقال أشكال العنف حتى إلى البوادي والقرى التي كانت إلى وقت قريب رمزا للأمان والأمن.. ترتفع بحدة الأصوات المطالبة بإنزال عقوبة الإعدام بالمتهمين وتطبيقها، يجب أن نحذر من مجاراة هذه الدعوات التي تزايدت وثيرتها مؤخرا، لأن الأمر أشبه بداويني بالتي كانت هي الداء..
هناك وعيان يخترقان المغرب: وعي الدولة المتقدم والنخب المطالبة بحذف عقوبة الإعدام، لأنه جريمة ترتكب باسم القانون، ووعي عام غريزي يخترق المجتمع وبعض النخب المحافظة التي لا ترغب في حذف هذه العقوبة من القانون الجنائي المغربي خوفا من تعريض نظامها الثقافي ومشروعها الإيديولوجي للانهيار..
لحسن الحظ تبدو الدولة المغربية جد متقدمة منذ توقيفها تنفيذ حكم الإعدام منذ عام 1994، ومؤخرا أصدر الملك محمد السادس، بمناسبة عيد العرش، عفوا على عدد من الموجودين في حالة اعتقال، ضمنهم استفاد 31 نزيلاً من تحويل عقوبة الإعدام إلى السجن المؤبد..
وهو ما خفض عدد المحكومين بالإعدام بالمغرب بنسبة كبيرة وغير مسبوقة، لقد كانت خطوة جريئة وذات طابع إنساني تصب في المنحى الحقوقي المطالب بإلغاء هذه العقوبة البدائية، وهو ما أشادت به ثلاثة ائتلافات مغربية مُعارضة لعقوبة الإعدام، حيث ثمّن “الائتلاف المغربي ضد عقوبة الإعدام” و”شبكة البرلمانيين ضد عقوبة الإعدام” و”شبكة المحامين ضد عقوبة الإعدام” هذا القرار وقدروا “من هيأ له وساهم فيه”، وهنأوا المستفيدين من العفو، كما عبرت الائتلافات عن أملها في أن “تأتي مناسبات للعفو قريباً لتغلق إلى الأبد ممرات الموت بالسجون وتفرغ من المحكومين بالإعدام”، ذلك أن عقوبة الإعدام لم يعد لها من مسوغ للبقاء ضمن الموسوعة الجنائية المغربية، بل أضحت متناقضة مع المقاربة المجتمعية والحقوقية للعقوبة.
لنضع الأسئلة الحقيقية التي تصدم وعي المجتمع قبل الحقوقيين: هل عقوبة الإعدام تشكل حلا للحد من العدوانية والوحشية، وتخفيض نسبة الجريمة النوعية؟ ماذا سيستفيد المجتمع المغربي من العودة إلى تطبيق عقوبة الإعدام بل والإبقاء على هذه العقوبة المتخلفة التي يصدرها القانون فقط لامتصاص غرائز الانتقام من المجتمع؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.