مغارب نيوز جريدة إلكترونية مغربية تجدد على مدار الساعة - المغرب - - magharebnews - est une source centrale d'informations et de nouvelles sur le Maroc.

بطاقات ورد واحتجاج بالشورط واستضافات ضمن معاني تعايش شعب منفتح على التعدد الثقافي واحترام الغير

9

- الإعلانات -

على إثر الهجوم الذي تعرضت له الشابات البلجيكيات، اللائي كن إلى جانب شبان بلجيكيين ونشطاء جمعويين مغاربة بصدد تبليط مسلك طرقي بالحجر الأملس والاسمنت وهن مرتديات سراويل و أقمصة قصيرة ، وما أثاره ظهور حسناوات بلجيكا في ورش لإصلاح مقطع طرقي بضواحي تارودانت ، من ردود فعل عبر شبكات التواصل الإجتماعي، حيث عبر العديد من المواطنين عن استحسانهم لهذه المبادرة النبيلة ، فيما انتهز بعض المتشددين الفرصة للهجوم على الشابات بسبب لباسهن، وذهب بعضهم حدّ التحريض لقتلهن وقطع رؤوسهن، وهو ما تسبب في اعتقال معلما بالقصر الكبير بتهم الإشادة والتحريض على الارهاب..
كما اثار أحد البرلمانيين المنتمين لحزب العدالة والتنمية بهذا الخصوص ، جدلا واسعا بعدما  شكك في نوايا الشابات البلجيكيات، واعتبر ان قدومهن إلى تارودانت كان لأغراض اخرى وشئ آخر، في منطقة لا زالت معروفة بمحافظتها واستعصائها على موجات التغريب والتعري.
وردا على ما تم تداوله على لسان علي العسري برلماني البيجيدي من كلام يفيد انتقاده لشورط و” تشورط ” المتطوعات البلجيكيات ، وعدم استعمالهن لأدوات وقائية خاصة القبعة والقفازات ، في التفاتة إنسانية على خلفية انخراطهن في العمل التطوعي ، ما سمي بالأصوات النشاز التي لا تمثل الثقافة المغربية ولا الدين الإسلامي السمح ، نظمت جمعية مغرب الأنوار مساء السبت 10 غشت ، تعقيبا على ذلك وقفة احتجاجية بكورنيش عين الذياب.

من جهتها عبرت المشارِكات، بارتدائهن “الشورط”، عن رفضهن لدعوات “معلم القصر الكبير” الذي أيد في تدوينة له على الفيسبوك ذبح السائحات تحت ذريعة ارتدائهن “الشورط”، الأمر الذي إعتبرنه دعوة إرهابية واضحة وتحريضا صريحا على الإرهاب كان من الطبيعي أن يقوده الى الإعتقال .

ورفع المشاركون والمشاركات في الوقفة شعارات ضد الفكر المتطرف من قبيل ” هذاك سوقنا ماشي سوقكم ، مغربنا فيه الشورط وفيه الجلابة”، في إشارة إلى التعددية الفكرية والثقافية.

المتطوعات البلجيكيات يخطفن الاضواء من جديد بالحايك المغربي

بتارودانت كان ارتداؤهن للحايك الروداني الاصيل خلال حفل أقامته جمعية تيويزي المستضيفة ، اكبر رد صنعن به الحدث وسط شباب وأهالي دوار أضار وامان بتارودانت ، على بعض المنتقدين للباسهن الصيفي خلال الاعمال التطوعية، التي باشرنها طيلة الايام القليلة الماضية، واخرجت البعض للتشكيك في نواياهن، حيث ظهرن في صور جديدة بعد الانتهاء من الاشغال، وهن يرتدين الحايك المغربي، في أجواء احتفالية رفقة منتمين لجمعية محلية نواحي تارودانت، وذلك استجابة لدعوة ساكنة المنطقة ، كما كن مدعوات في بيت فقيه الدوار.

مبادرة“Yes we short”     قالت هي الأخرى لا لرواد التواصل الذين شجعوا على نشر هذه الإهانة وتشويه صورة البلد . ذات الجمعويات دعين الأعضاء المتوفرين على بطاقة دولية الى ارسال باقات ورد مع كلمات شكر لعنوان الجمعية البلجيكية :
”BOUWORDE VZW” JP Minckelersstraat 78 3000 Leuven”.

ردود الفعل هاته واكبتها عرائض في ذات الاتجاه موقعة من طرف إعلاميين ، جامعيين ممثلين ، جمعويين كتاب ، فنانين وسينمائيين .
كما نظمت جمعية مغرب شباب “ماروك جون” حفل استقبال على شرفهن ، في إطار مشترك للتبادل الثقافي والحضاري مع عدد من جمعيات المجتمع المدني، لخصت توجهها في شعار “موروكو الغد”، مغرب التاريخ والثقافة ، من أجل “اكتشاف حقيقة المغرب المضياف الذي يحث على تقدير الغير واحترامه.
رسالة المبادرة تضمنت زيارة لاكتشاف مدينة مراكش ومتاحفها ومآثرها التاريخية الغنية بمعاني التعايش وقيم احترام الضيف، مفادها أن المغرب والمغاربة أكبر من تصريحات أو تعاليق فيسبوكية متطرفة معزولة لأشخاص لا يمثلون إلا أنفسهم” وأشار العجوطي إلى أن الجمعية وجهت عبره شكرها الكبير لكل المغاربة، وأنها تعلم أن التصريحات التي استهدفت متطوعاتها، لا تلزم سوى أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن توجه المملكة، كما أنها لا تعكس السمعة الطيبة التي يتمتع بها المغرب كبلد مضياف، يرفع شعار التعايش ، وذلك الى جانب وجبة كسكس، معبرة عن الصداقة والأخوة ، وهو ما انعكس من خلال تعبير البلجيكيين عن بالغ سعادتهم بزيارة المغرب.

طبعا المبادرة استهدفت الترويج لصورة مشرقة للمغرب ولشبابه، وتاريخه، وشعبه المنفتح على التعدد الثقافي، من أجل محو الصور السيئة أو السوداء التي خطتها أيادٍ وعقولٌ مريضة لا تحب التعاون من أجل خير الإنسانية.
ولأن الشئ بالشئ يذكر ، فقد بادر فقيه الدوار بدوره الى اكرام وفادة نزيلات الدولر في بيته .
جمعية “Bouworde” البلجيكية تشكر المغاربة على مساندتهم لمتطوعاتها
نشر المحامي مراد العجوطي،  المنسق العام لمبادرة “YES WE SHORT”، على موقع فيسبوك، تدوينة تعكس شكر جمعية “Bouworde” البلجيكية، الجزيل للمغاربة، الذين عبروا عن مساندتهم لمتطوعاتها القادمات للمغرب في إطار مهمة إنسانية بأحد دواوير منطقة تارودانت.
وأن الجمعية أكدت توصلها بعدد كبير من باقات الورود، وأنها على علم بالمبادرة النبيلة التي أطلقها شباب مغاربة لدحض خطاب الكراهية.
وسبق للشابات البلجيكيات، المنضويات تحت لواء منضمة بوورد، وأن صرحن للعمق أن اكتشاف الغنى الثقافي للمغرب، يعد من بين أهم الأسباب، التي دفعتهن إلى خوض هذه التجربة. وأضافت الشابات في تصريحاتهن، أنهن بصدد اكتشاف بلدة صغيرة، بجنوب المغرب، يطبعها التسامح والتعايش، ووجدن في ساكنتها، نموذجا للانسان المغربي المتفتح، المعترف بالتعدد الثقافي والقابل للإندماج مع جميع الجنسيات.
أمطار طوفانية وفيضانات  تقطع طرقات إغرم بتارودانت بعد قيامة المتطوعات البلجيكيات..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.