مغارب نيوز جريدة إلكترونية مغربية تجدد على مدار الساعة - المغرب - - magharebnews - est une source centrale d'informations et de nouvelles sur le Maroc.

بنعتيق: حصيلة إ نجازات الملك استثنائية ومُبهرة ومغرب الغد بحاجة للجالية

10

- الإعلانات -

شدد الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، السيد عبد الكريم بنعتيق، في كلمة خلال لقاء مع مغاربة العالم اليوم الاثنين، بالرباط ، في إطار تخليد الذكرى العشرين لإعتلاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس عرش أسلافه المنعمين بمشاركة ما يفوق المائة من مغاربة العالم ، على الاهتمام الخاص الذي يوليه لهم جلالة الملك ، مشيرا إلى أن “مغاربة العالم يعدون نموذجا للتسامح، وحسن الضيافة والتعايش .
المسئول الحكومي عبد الكريم بنعتيق، قال إن 20 عاما من حكم الملك محمد السادس ، حقق فيها المغرب حصيلة استثنائية بكل المقاييس وباعتراف الأجانب والمغاربة ، رغم أنها وجيزة ، مشيرا إلى أن مغرب الغد بحاجة إلى أبناء الجالية وكفاءاتهم.
واستحضر بنعتيق في كلمته، مجموعة من المنجزات التي تحققت خلال هذين العقدين ، منها “معلمة القطار السريع، والتي أكدت المدرسة المغربية والعقل المغربي عبرها، قدرتهما على التكيف والتحكم في أحدث وسائل تكنولوجيا النقل السريع في العالم”. وزاد المتحدث، أن “المغرب أصبح دولة رائدة في إفريقيا بعد توفره على قطار سريع في ظرف وجيز، وبإرادة ملكية قوية، وتحد مغربي استثنائي”، لافتا إلى أن الاستفادة من هذه  “المعلمة من حق كل المغاربة ، وليس خدمة لبعض لطبقات ميسورة بعينها ”.  المسؤول الحكومي، تحدثأيضا عن “معلمة أخرى هي ميناء طنجة المتوسط، والمنصة المينائية الصناعية المصنفة 45 ضمن الموانئ العالمية ، إضافة إلى أوراش أخرى كبرى داخل طنجة المتوسط ، فضلا عن شبكة متميزة من الطرق السيارة”، مشددا على أن “هناك إرادة ملكية ليلعب المغرب مستقبلا دورا رياديا على المستوى التجاري ليس فقط في المنطقة بل على الصعيد العالمي”. واعتبر بنعتيق، أنه “عندما نستحضر هذه التحديات فأنتم جزء منها نساء ورجال مغاربة العالم”، مبرزا أنهم “يحظون برعاية ملكية استثنائية، وحاضرين في الوثيقة الدستورية لسنة 2011، ويحتلون مكانة أساسية داخلها إضافة إلى حضورهم في البرنامج الحكومي”.

بمشاركة أزيد من 120 من ممثلي 65 دولة لمغاربة العالم تم توجيه الدعوة إليهم ،، بتنسيق مع البعثات الدبلوماسية للمملكة والمراكز القنصلية،  نظمت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، الإثنين بالرباط، لقاء تواصلياً بمناسبة الاحتفال بالذكرى العشرين لتربع الملك محمد السادس على العرش ، وقد دأبت الوزارة، سنويا، على تمكين عدد منهم من المشاركة الفعلية في هذه المناسبة.

ووصفَ عبد الكريم بنعتيق، لحظة عيد العرش بـ”المناسبة الغالية والفرصة المواتية لنتواصل مع مغاربة العالم ولنتحدث عن حصيلة 20 سنة من الحكم كانت استثنائية وإيجابية “.

وأضاف المسؤول الحكومي، أنّ “مغاربة العالم يعدون رُسلا وقناطر بين المغرب ودول الاستقبال، وهم منبهرون بإنجازات الملك المحققة طوال عشرين سنة الماضية”، مورداً أنّ “مغاربة العالم يشكلون طرفا أساسيا في كل معادلات التنمية، وقناة لنقل التكنولوجيا الدقيقة للمغرب، ويحظون برعاية ملكية استثنائية”.

وزاد بنعتيق أنّ الملك أطلق “سلسلة من المشاريع الكبرى والإنجازات وقام بمجموعة من الإصلاحات في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، هادفة بناء مغرب معاصر وحداثي، مع الحفاظ على هويته ووحدته الترابية والمجتمعية ، والتي جعلت منه مركزاً اقتصادياً عالميا، قادراً على تعزيز تنافسيته وجذب استثمارات ضخمة”، مشيراً إلى أن “مغاربة العالم حاضرون في برنامج التحصين الديني والهوياتي، وقوة ضاربة كلما تعرضت الوحدة الترابية للاستفزاز من قبل خصوم المغرب”.

وفي السياق ذاته، أشار الوزير إلى أنّ “الملك أطلق مجموعة من الأوراش والمشاريع، سواء داخل الوطن أو ، شكلت رافعة مهمة في كل إقلاع تنموي حقيقي للبلاد”، وزاد: “يأتي تعديل دستور المملكة، سنة 2011، على رأس هذه الإصلاحات، إذ تم تعزيز الترسانة المؤسساتية بإحداث عدد من المؤسسات العاملة في مجال حماية وصيانة حقوق الإنسان”.

وذكر السيد بنعتيق بالمنجزات المحققة من طرف الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، من خلال تنظيم خمس جامعات صيفية كل سنة لفائدة  شباب مقيمين بالخارج انتقل عددهم من 120 الى 550 للتبادل والاطلاع من خلال ورشات ومنتديات حول وطنهم الأم وكذا زيارات سياحية بمختلف مدن المملكة، يتعرفون عليها، ويستفيدون من ورشات، وزيارات ميدانية لمجموعة من الانجازات في مختلف القطاعات. وأوضح، أن هذا الاهتمام الشبابي يترجمه سياسة القرب التي تنهجها الوزارة، لافتا إلى أنه يتم التحضير العملي لجمع هؤلاء الشباب الذين استفادوا من الجامعات الصيفية طيلة 15 سنة، وعددهم 2500 شابا وشابة يحتلون مواقع أساسية في بلدان الإقامة. في ذات السياق ، أشار بنعتيق، إلى أن الهدف من هذه المبادرة  هو خلق شبكة من العلاقات المستقبلية على شكل “ تنك تانك”، يجتمع خلالها هؤلاء الشباب مرة كل سنة لمناقشة قضايا بلدهم وكذا بلدان العالم، مردفا، أن وزارته تنظم منتديات الكفاءات المغربية التي تحتل مواقع أساسية في صناعة القرار داخل بلدان الاستقبال. وشدد الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، على أن “مغرب الغد لا يمكن تخيله دون مساهمة كفاءات مغاربة العالم في هذا التحدي التنموي، بما يوازي التحدي الملكي ليحتل المغرب مكانة أساسية ، لذلك سلط السيد بنعتيق الضوء عدد الأوراش الكبرى التي تم إطلاقها خلال العشرين سنة من حكم جلالة الملك، خاصة في ميدان البنيات التحتية التي بوأت المغرب احتلال مكانة بارزا في الساحة الإفريقية.
.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.