مغارب نيوز جريدة إلكترونية مغربية تجدد على مدار الساعة - المغرب - - magharebnews - est une source centrale d'informations et de nouvelles sur le Maroc.

بنعتيق يراهن على “أب الفنون” لصون هوية “مغاربة العالم” -فيديو

17

- الإعلانات -

اعتبر عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، الفنّ بمثابة الركيزة الأساسية لتحصين هوية المغاربة المقيمين بالخارج ومد جسور التواصل بينهم وبين بلدهم الأصلي .
وأبرز بنتعيق، مساء أمس الخميس، بمناسبة الإعلان عن إطلاق العروض المسرحية الخاصة بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، برسم 2019-2020، أن المغزى الأساسي من هذه العروض المسرحية هو صون هوية مغاربة العالم، معتبرا أن “إقبالهم على مشاهدة العروض المسرحية التي تنظم بمبادرة من وزارة الجالية، وبشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ووزارة الثقافة، من شأنه تقوية المنتوج الفني والثقافي الموجه إلى أفراد الجالية، وبالتالي تقوية أواصر الارتباط بينهم وبين الفنان المغربي”.
الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أكد أهمية الفن، وخاصة المسرح، في هذا المجال، لافتا الى التفاعل الكبير الذي لقيته العروض المسرحية للسنة الفارطة من طرف آلاف المغاربة المقيمين بالخارج ، والتي تتوخى جعل الفن المسرحي أداة لتكريس قيم التعايش مع الآخر وقبوله واحترامه والاندماج معه.

في هذا السياق، قال بنعتيق إن مجتمعات بلدان الاستقبال أصبحت تعرف مزيدا من التعقيدات.. من تجلياتها الصعود المتنامي للأحزاب اليمينية المتطرفة، التي تجعل من الركوب على قضايا المهاجرين أداة للوصول إلى الحكم، علاوة على تعقيدات انتشار التطرف، مشددا على أن المواطن المغربي المتسلح بمناعته حريص على الحفاظ على ثوابته أينما حل وارتحل.
بنعتيق خلص الى القول: “بدون تحصين هوية مغاربة العالم يمكن أن يتعرض أبناؤنا للأخطار في بلدان الاستقبال”، مشيرا إلى أن وزارة الجالية بصدد توسيع العرض الفني المقدم لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وذلك بالانفتاح على تعبيرات فنية أخرى، في مقدمتها السينما.
بنعتيق اعتبر أن إقبال مغاربة العالم على مشاهدة العروض المسرحية التي تنظم بمبادرة من وزارة الجالية، وبشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ووزارة الثقافة، سيقوي المنتوج الفني والثقافي الموجه إلى أفراد الجالية، وسيقوي أواصر الارتباط بينهم وبين الفنان المغربي.
وأضاف بنعتيق: “نرمي من خلال هذه العروض المسرحية إلى حماية هوية المغاربة في الخارج وتحصينها، ليظل مغاربة العالم مرتبطين دائما بأصولهم، كما أننا ندافع عن حقوقهم لتكون كرامتهم مصونة ومحمية، وليتعزز دورهم الرئيسي في التنمية ببلادنا لتأخذ مكانتها اللائقة بين الأمم”.
وقال بنعتيق إن إطلاق العروض المسرحية الموجهة إلى أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج وتفعيل البعد الثقافي يندرج في اطار التعاطي مع قضايا مغاربة العالم ، كما يعتبر تكريسا لاستراتيجية وطنية تقوم على ثلاث دعامات هي توجيهات الملك، والمقتضيات الدستورية، والبرنامج الحكومي، بشكل يرمي إلى “حماية هوية المغاربة في الخارج وتحصينها”.
وفي معرض استعراضه للجهود المبذولة في إطار تعزيز ارتباط مغاربة العالم بوطنهم، أشار الوزير إلى إقامة العديد من الجامعات لفائدة الشباب المزدادين والمقيمين في بلدان المهجر، حيث قربت مشاركة 560 شابة في فعالياتها وقوفهم على الإنجازات التي حققها المغرب على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمؤسساتية ، مستشهدا في ذلك بعدد من الأمثلة ، بينها الأرصفة التسعة لميناء طنجة – ميد ، أكبر ميناء في افريقيا لم يعد المغرب يعاني معه من ضغط تدفق أبناء الجالية المغربية لدى عودتهم الى أرض الوطن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.